“اللجنة الفنية لتعداد 2020” تنظم ورشة عمل لمناقشة مستجدات المشروع

29 أكتوبر 2019

عقدت اللجنة الفنية للتعداد الإلكتروني للسكان والمساكن والمنشآت 2020 اجتماعها الثالث لهذا العام، برئاسة سعادة الدكتور خليفة بن عبدالله بن حمد البرواني الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات رئيس اللجنة،.....

عقدت اللجنة الفنية للتعداد الإلكتروني للسكان والمساكن والمنشآت 2020 اجتماعها الثالث لهذا العام، برئاسة سعادة الدكتور خليفة بن عبدالله بن حمد البرواني الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات رئيس اللجنة، و ذلك بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض.

وجاء على هامش الاجتماع تنظيم ورشة عمل بمُشاركة أعضاء اللجنة الفنية وفرق عمل قواعد البيانات، وذلك للوقوف على الوضع الحالي للمشروع، وبحث الحلول المقترحة لأبزر التحديات المتعلقة بتصحيح البيانات واستكمالها.

و استهل سعادته الورشة بكلمة ترحيبية أشاد فيها بالجهود المبذولة في تحسين هيكلة قواعد البيانات لدى مُختلف الجهات واستكمال تغطيتها، كما ثمن سعادته الجهود المبذولة في المرحلة الأولية من الحملة الوطنية لتحديث البيانات "بياناتك هويتك"، مؤكدا أهمية تعزيز مبدأ الشراكة في بناء المستقبل.

وحث سعادته فرق العمل على تكثيف جهودها بقوله: "نسعى من خلال العمل على مشروع التعداد الإلكتروني 2020 إلى تقديم أنموذج متطور يُحتذى به لتنفيذ مثل هذه المشاريع حول العالم، ولن يتحقق ذلك إلا بتعاون الجميع والعمل بروح الفريق الواحد لتذليل جميع التحديات التي قد تواجهنا في أي جانب من جوانب المشروع".

وقد تضمنت أعمال الورشة جلستين، تطرقت الجلسة الأولى إلى استعراض الوضع الحالي للمشروع وأبرز ما أنجز في مراجعة وتصحيح السجلات في قواعد بيانات الجهات ذات العلاقة، واستعراض أبرز أنشطة حملة "بياناتك هويتك" وأشكال تفاعل الجهات المشاركة في الحملة، وحول ذلك قال المهندس عمر بن حمدان الإسماعيلي المدير العام للمشروع "ركزت المرحلة الأولى من الحملة على تكثيف التعريف بالمشروع وأهميته وأهدافه، وتوضيح البيانات المطلوب من الأفراد والمؤسسات تحديثها".

وتطرقت الجلسة الثانية من الورشة إلى مُناقشة التحديات والحلول المقترحة، والمهام المطلوب إنجازها خلال الفترة القادمة، وجرى النقاش حول أهمية تكثيف حث المواطنين والمقيمين على تحديث بياناتهم لدى الجهات المعنية.

وعن أهمية تحديث مكان الإقامة الحالية قال زايد بن خليفة الحراصي مدير قاعدة بيانات السكان بالمشروع: "يُعد التوزيع الجغرافي للسكان مؤشرا إحصائيا هاما لتخطيط الخدمات الاجتماعية والمرافق العامة مثل الطرقات والمستشفيات والمدارس وغيرها من مكونات البنية الأساسية"، مضيفا: "المطلوب من المواطنين والمقيمين تحديث مكان إقامتهم الحالية في شرطة عمان السلطانية مصطحبين معهم فاتورة الكهرباء، كما يتعين على أولياء أمور طلبة المدراس إدراج رقم حساب فاتورة الكهرباء في الحقل المخصص في البوابة التعليمية".